بايثون

هل تستحق لغة بايثون كل هذه الضجة؟

في الفترة الأخيرة نمت سمعة لغة البرمجة  بايثون Python بشكل هائل في الإنترنت حتى باتت من أسرع لغات البرمجة انتشاراً ونمواً على الإطلاق، نحاول هنا البحث خلف هذه السمعة كيف تشكلت، ولماذا الجميع يدعوا إلى تعلّم هذه اللغة وكيف يمكنك تعلمها. وما هي المصادر العربية لتعلم لغة بايثون التي تساعدك على التعلّم. ثم لماذا تناسب المبرمجين الجدد على وجه الخصوص؟

لن ندخل في جدال عقيم حول ما هي أفضل لغة للتعلّم أو ماهي اللغة المناسبة للبدء في البرمجة. ويمكنك الرجوع إلى مقال كيف تتعلم البرمجة من الصفر. في حال كنت مبتدئ في المجال.

لنعد إلى بايثون هي ليست لغة جديدة لكنها شهدت تحديثات مستمرة أوصلتها لهذه القوة والبساطة. هي قريبة الصياغة من اللغة الإنجليزية لذلك كتابة الكود ستكون ممتعة في حال كنت تتقن اللغة الإنجليزية.

هي لغة واسعة جدًا تستعمل في الكثير من المجالات فيمكن من خلالها بناء برامج سطح المكتب، وتطوير الألعاب وتطبيقات الويب، كما أنها مستخدمة بشكل كبير في مجال الذكاء الاصطناعي، وتعلم الآلة، وتحليل البيانات.

مميزات لغة بايثون:

 

  • لها شعبية هائلة جدًا، ومصادر ومراجع كبيرة للتعلّم في حال واجهتك مشاكل أثناء البرمجة.
  • مجتمعات بايثون على الإنترنت كثيرة جدًا، ويمكنك دومًا الحصول على الإجابات.
  • بسيطة ويمكن تعلمها بسرعة، ومع ذلك قوية جدًا.
  • من أكثر اللغات طلبًا في سوق العمل.
  • إحدى أهم اللغات التي يستخدمها المهتمين بأمن المعلومات.
  • لديها مجموعة من المكتبات القوية التي تجعل منها لغة برمجة ديناميكية وسريعة.
  • مصادر تعلم بايثون باللغة العربية متوفرة.
  • مفيدة لغير المتخصصين في البرمجة مثل الباحثين والعلماء حيث تساعدهم على تحليل البيانات.
  • في (صحافة البيانات) يتم استخدام لغة بايثون في غرف الأخبار.

وقامت أكاديمية حسوب بنشر الكتاب التعليمي الشامل البرمجة بلغة بايثون، يشرح هذا الكتاب أساسيات البرمجة، مستعملًا لغة بايثون. يشرح الكتاب تأسيس المفاهيم البرمجية للقارئ بأبسط وسيلة وذلك لمساعدة المقبلين على تعلم البرمجة.

البرمجة ما هي إلا طريقة تفكير!

عندما سألت اليوتيوبر نور حمصي عن أهمية تعليم البرمجة للطلاب في وقتنا الحالي أوضح أن تعلّم البرمجة مهم للجميع وليس للطلاب فقط، “هناك فرق بين (تعلّم البرمجة) وبين (تعلّم لغة معينة في البرمجة)”. لأننا عندما نتحدث عن تعلّم البرمجة يعني ذلك مفهوم البرمجة بشكل عام وكيف نقوم بتحليل الأمور بطريقة خوارزمية أو بطريقة نظرية أحيانًا.

وشرح حمصي ذلك:”بعد تعلّم مفهوم البرمجة يمكنك الانتقال للخطوة الأخرى وهي تعلّم لغات البرمجة”. المفهوم يمكن استيعابه من هذا المثال الذي بحسب حمصي: “لنفترض أنك قلت لأبنك (لن تلعب بلايستيشن حتى تنتهي من حل واجباتك المدرسية). لدينا هنا جُملة شرطية. (يلعب الولد بلايستيشن فقط إذا قام بإنهاء واجباته المدرسية).

هذا هو أحد تعاريف منطق البرمجة والتفكير البرمجي من حياتنا العامة.

وعندما سألته عن البداية في تعلّم لغة بايثون كأول لغة يتعامل معها المبرمج هل هي مناسبة كبداية لفهم معنى البرمجة؟؛ قال:”علينا بداية التفريق بين شيئين، هناك أمور مشتركة بين جميع لغات البرمجة وهناك أمور محددة لكل لغة برمجة” ويشرح ذلك:”اختلافات لغات البرمجة بالدوال الموجودة بداخل كل لغة، لذلك أى لغة برمجة تبدأ فيها بإمكانها أن توصلك لمكان معين، عندما نتحدث عن بايثون هي لغة ويب، سيرفر، تطبيقات، وهي لغة بسيطة جدًا. و ليس هناك صعوبة في تعلمها” 

“الصعوبة دائمًا تأتي في تحليل البيانات والخوارزميات، الصعوبة تتعلق بك أنت شخصيًا كيف ستكون قادرًا على تحليل المعادلة” 

ويلخص إجابته:”نعم يمكنك البدء من خلالها، أنا بدأت مع جافا سكريبت JavaScript وكانت رائعه بالنسبة لي وعرفتني على لغات البرمجة الأخرى. ولكن عندما تعلمت بايثون كانت ممتعه لأني كنت مدرك تمامًا للمفاهيم البرمجية”

 

يمكنكم متابعة اللقاء كاملًا على يوتيوب.

 

المئات من المشاريع تم بنائها وسيتم بنائها باستخدام لغة بايثون من أجل ذلك أصبحت هذه اللغة من أكثر المهارات المطلوبة؛ فهل تستحق بايثون كل هذه الضجة؟ يجيب حمصي بحماس”نعم لغة بايثون تستحق كل هذه الضجه، هي لغة جديدة نسبيًا وتحقق معدلات شهرة يومًا عن يوم. وبحكم عملي في ألمانيا لاحظت أن هنالك طلب كبير على لغة البرمجة بايثون يزداد في الفترة الأخيرة بالترافق مع جافا سكريبت بشكل أساسي”

التعلّم الذاتي هو الذي مكن حمصي من كل هذه المهارات، فعندما تتصفح قناته ستجد شروحات عن التصميم والبرمجة وغيرها من المهارات. بادرته بسؤال عن كيف يمكن للتعلّم الذاتي أن يساهم في اكتساب مهارات جديدة؟

“أنا أكثر شخص يمكنني إن أتحدث في هذا الجانب. الأمر صعب ويحتاج إلى التزام تام. عندما تتعلم بشكل شخصي يعني أن تتعلّم أكثر من تعليمك في المدرسة. التعلّم الذاتي لايعني الراحة الذاتية. ويلخص حمصي النقاط التالية:

  • نظم وقتك.
  • خصص وقت للتعلّم. 
  • برمج يومك وأعط وقت للتعلّم.
  • برمج عقلك على الاستيقاظ بشكل مبكر لتبدأ في برنامجك اليومي. 
  • التعليم الذاتي مثمر أكثر من المعاهد والجامعات.
  • دوّن المعلومات والملاحظات أثناء تعلمك حتى تعود لها.

سألته بعد ذلك عن طريقتة الخاصة في اتقان أى مهارة يمكنك تعلم أى مهارة من خلال اتقان Learn On Demand أو التعلّم تحت الطلب معنى ذلك أن تتعلّم المهارة ثم تقوم بخطوة إضافية أخرى هي التعلّم من خلال الفشل. أو محاولاتك الفاشلة.

 

البداية مجرد فضول؛ هل لديك فضول؟

قبل تعلّم لغة بايثون عليك أن تتعلم أساسيات البرمجة للمبتدئين يجب على كل مطور أن يعرفها قبل دخوله لعالم البرمجة. ثم بعد ذلك يجب أن تتعرف على اهتماماتك  حتى تزيد من حماستك، فإذا كنت مهتم بالروبوتات وأفلام الخيال العلمي كمثال، يجدر بك أن تتعلّم هذه اللغة وستجد من المشاريع البرمجية ما يشبع لك هذا الفضول.

أثناء خطواتك الأولى في التعلّم، قم ببناء المشاريع الصغيرة لأنها أفضل طريقة  لفهم اللغة بشكل أعمق مما يمنحك فرصة للتطور بشكل تدريجي. إن الدورات المدفوعة المتاحة على الإنترنت توفر مشاريع صغيرة يمكن العمل عليها. بعكس محتوى التعليم المجاني الذي ينقصه الكثير من الدعم.

جرب أن تقوم بتعليم اللغة لشخص آخر، قد يبدو الأمر غريب بالنسبة لك. لكن بحسب الدراسات والأبحاث في هرم التعلّم. فإن تعليم شخص آخر هو أحد أهم المصادر في الاحتفاظ بالمعلومات وترسيخها واتقان أي مهارة.   كيف يمكنك ذلك؟

ببساطة يمكنك التدوّين عن الأفكار الجديدة التي تعلمتها، وتوثيق تجربتك في التعلّم. وشرح خطوات بناء مشروعك الصغير. كلها عوامل خطوات يمكن أن تساعدك أثناء رحلة التعلّم، كما يمكن لهذه الطريقة أن تساعدك على فهم أي فجوات في طريقة تعلمك وتسد أي ثغرات فيها.

 

انتقل إلى أعلى