كاتب محتوى

هل تعلم مهارات SEO مهمة لكاتب المحتوى؟

يستخدم ملايين الناس محركات البحث كل يوم من أجل إيجاد الإجابات عن أسئلتهم، أو لشراء المنتجات أو البحث عن مكان للأكل، أو لحجوزات السفر والبحث عن معلومات أكثر حول وجهتهم القادمة، وأيضا البحث عن الأخبار. 

حسنًا يبدو أن كل شيء نفعله على الإنترنت غالبًا سيبدأ من (محرك البحث)، فلماذا لا نتعلم تحسين نتائج ظهور مواقعنا على محركات البحث؟

 

ماذا نعني بـ SEO وكيف يتقاطع مع عمل كتاب المحتوى؟

نعني بـ SEO اختصارًا إلى Search engine optimization أو تحسين محركات البحث. ويتم تحسين محركات البحث من خلال كتابة محتوى يراعي كل قواعد وأنظمة SEO. من أجل هدف واحد هو ظهور موقعك في الصفحة الأولى لنتائج البحث.   وهو ما سوف نتعلمه من الخبراء في هذه المقالة.

في حال كنت تسمع لأول مرة عن تحسين محركات البحث، يمكنك البدء بقراءة هذا التقرير. وعليه ستدرك أن من أهم المهارات المطلوبة اليوم في مجال التسويق عمومًا وبالتحديد في مجال كتابة المحتوى التسويقي هي مهارة تحسين محركات البحث، وفي حال قمت بتطبيق هذه القواعد على المحتوى الذي تكتبه في موقعك. يمكنك احتلال الصدارة في محركات البحث وتعزيز نشاطك التجاري. كما يمكنك أنت ككاتب محتوى أن تصبح عملة نادرة تتسابق الشركات على الحصول على خدماتك.

كيف يؤثر SEO في نتائج محركات البحث؟ 

أثناء إعداد هذا التقرير كان لديّ الكثير من الأسئلة التي أجهل إجاباتها، لكن أبرز سؤال كان هو عنوان التقرير (لماذا برأيك من المهم أن يتعلم كاتب المحتوى مهارات SEO؟)، توجهت للخبراء بهذا السؤال وغيره من الأسئلة.

وقمت بإجراء النقاش مع خالد الحربي وهو متخصص في التسويق عن طريق المحتوى وتهيئة المواقع لمحركات البحث و تقنيات هكر النمو أو النمو السريع Growth Hacking، ثم أندرو عزمي وهو هاكر نمو عمل بالعديد من الشركات منها موقع الإعلانات المبوبة بيزات، وشركة حسوب وموقع أرقام الأقتصادي.

وعند سؤالهم لماذا برأيكم من المهم أن يتعلم كاتب المحتوى  مهارات SEO؟، أشار الحربي إلى أهمية هذه المهارة عند ءكتاب المحتوى معللًا ذلك بقولة “كل كاتب مقال يهمه انتشار مقاله،  وإذا كان الكاتب لايتقن مهارات ال SEO على الأغلب سيحصل على عدد جيّد من القراء.” ثم يضيف ” لكن الكاتب المتقن لمهارات ال SEO سوف يحصل على الآلاف من القراء وانتشار أكبر لمقالاته عبر محركات البحث” و أوضح أن السبب يعود إلى” لانه يعرف كيف يختار الكلمة المستهدفة والعناوين الجذابة أفضل من الكاتب العادي”

تتضح أهمية هذه المهارة عندما شبهها عزمي بعلم النحو كما قال: “الـ SEO  مثل النحو، يمكنك أن تكتب وتتعلم اللغة لكن إذا كان النحو غير صحيح فستصبح مزعجة للقارئ وغير مقبولة خاصةً لو كانت الأخطاء فادحة. القارئ هنا هو محركات البحث”

 

وبعد أن اتضحت لك أهمية هذه المهارة، يبدو أنك تساءلت مثلي، ماهي أفضل طريقة لتعلم هذه المهارة وكيف يمكنني إتقانها، وعن ذلك يشرح الحربي:”في حال كانت لغتك الانجليزية ممتازة يمكنك البداية بالمصادر الأجنبيه لانها على الأغلب مصادر متجدده مع تحديثات محركات البحث، مثل MOZ, Mangools, backlinko” كما أشار لبعض المصادر العربية مثل معهد سيو بالعربي، نيوكسيرو.

وفي حال أردت تعلّم تهيئة محركات البحث SEO  يمكنك البدء مع مقالات أساسيات seo للمدونين.

 

في حين أشار عزمي إلى ضرورة استخدام التجربة والخطأ “ما أنصح به أن تتعلم أساسيات الـ SEO وتبدأ بتطبيقها وقياس النتائج. الأمر سيعتمد على التجربة والخطأ لان الـ SEO وقواعده في تحديثات مستمرة”

 

كما يمكنك مراجعة هذا الدليل الشامل لتحسين محركات البحث، وفي حال طبقت قواعد هذا الدليل على مقالاتك أو محتوى النشاط التجاري الذي تديره، فأنه سوف يساعدك على كسب التأييد وتحسين نتائجك.

 

قواعد SEO التي يجب على الكاتب الإنتباه لها أثناء كتابة المقال:
يقول الحربي:

  1. عنوان الصفحة في الميتا تايتل (Meta Title)
  2. جودة المحتوى يكون محتوى أصلي غير منسوخ. 
  3. من الأهمية أن تتم كتابتة بطريقه سهلة على القارئ لكي يساعد على انتشاره. 
  4.  قم بربط مقالاتك السابقة داخل المقال لكي تضمن بقاء الزائر مدة أطول في الموقع.
  5.  كل مازادت مدة بقاء الزائر أعطى ذلك إنطباع جيّد لمحرك البحث بأن موقعك ذو محتوى ممتاز.
  6.  أهتم بترويسه 1 أو H1 مكتوبه مرة واحدة مهمة ايضاً فهي تساعد محرك البحث  لمعرفة عن ماذا يتكلم مقالك بالضبط.

 

في حين بين عزمي، أن أهم ثلاث قواعد في SEO يجب الإنتباه لها أكثر من غيرها هي:

1- أهتم بسرعة موقعك.

2- أكتب للقارئ وليس لمحركات البحث. 

3- أهتم بالـ Guest Posting.

 

وعن المدة التي يتطلبها تحسين نتائج محركات البحث لأي موقع أوضح الحربي بأنه من الصعوبة تحديد وقت محدد لأن إجراءات تحسين نتائج البحث تختلف من موقع إلى آخر. “الموقع الجديد يحتاج على الأقل ثلاثة أشهر لاثبات تواجده بمحرك البحث”، وأضاف: “ويعتمد ايضاً عالمنافسه في المجال”

ومن أجل ذلك ينصح أصحاب المواقع الجديدة بالتالي:

  1. ركز على بناء الأسم والمحتوى الفريد 
  2. قم بإعداد خلال جمع العناوين التي يبحث عنها الزائر. الكلمات المفتاحية (keyword Research) 
  3.  قم بالكتابة عن هذه العناوين وكلمات البحث الشهيرة.
  4. قم ببناء علاقات  مع مواقع ذات (علاقة وموثوقه عند محرك البحث) ثم أنشر مقالك مع الاشاره إلى مقالك أو موقعك ضمن المقال.  لكي يفهم محرك البحث تخصص موقعك ويساعدك عالظهور أكثر

 

فيما أكد عزمي “الأمر يعتمد على الوضع الحالي للمشروع، ولكن المتوسط من ثلاثة إلى ستة أشهر”

 

كيف تعمل محركات البحث؟

 

إن فهمك لطريقة عمل محركات البحث، سوف يساهم في اكتسابك الخبرة والمهارة في جعل هذه المحركات تعمل لصالحك، ولصالح مقالاتك،
ومنتجاتك. وأي نشاط تجاري تديره. ومن الجيّد لكل
مدوّن أن يتعلم مهارات SEO

 

عندما تستخدم محرك البحث قوقل للبحث، أنت تقوم بالبحث في النتائج التي قام قوقل بفهرستها ضمن أرشيفة. ويمكن إيجاد موقعك ضمن أدوات تسمى أدوات تتبع الإنترنت عناكب قوقل. لذا يجب أن يكون موقعك مضافًا على محرك البحث قوقل.

  1. تجمع برامج الزحف ملايين صفحات الويب وترتّبها ضمن فهرس البحث.
  2. تستخدم برامج الزحف أثناء زيارتها لمواقع الويب روابط على هذه المواقع لاكتشاف صفحات أخرى.
  3. تفحص برامج الزحف صفحات الويب وتتّبع الروابط على هذه الصفحات.

 

لماذا تحتاج الشركات الناشئة إلى خبير في تحسين محرّكات البحث

تبحث الشركات اليوم عن تقديم محتوى هادف وجذاب يتحدث عن إنجازات الشركة وأخبارها وكل مايتعلق في القطاع الذي تعمل فيه، لذا فإن مدى مهارتك في الكتابة وتضمين كل قواعد تحسين محركات البحث  SEO في القطاع التجاري سوف يعزز من قوة وحضور هذه الشركات على محركات البحث.

 

من الأفضل أن تستثمر الشركات الناشئة في تحسين ظهور نتائجها ضمن محركات البحث كالتالي:

  1. التأكد من أرشفة موقعك ضمن محركات البحث.
  2. كتابة محتوى متوافق مع معايير SEO.
  3. وضع خطة لتحسين نتائج موقع شركتك
  4. توظيف متخصصين في SEO.

 

ويمكن للشركات الناشئة ضمان تقدمها في نتائج البحث متى ما استثمرت في توظيف المستقلين المتخصصين، والعمل على إعداد خطط SEO مناسبة لميزانيات الشركات الناشئة.

وفي ختام اللقاء سألتهم عن إدراك و وعي الناشرين العرب لأهمية تحسين محركات البحث SEO، أم أنهم يواجهون مصاعب في إقناع عملائهم بمدى هذه الأهمية؟

قال الحربي:”حقيقة يوجد الكثير من الناشرين العرب متجاهلين لأهمية ال SEO لأنهم بعد نشرهم للمقال، يقومون بمشاركتة على الشبكات الاجتماعيه فيحصلون على عدد لابأس به من هذه الشبكات، لكن لمدة محدوده”. إلا أن الحربي يؤكد على ضرورة الاستثمار في تحسين محركات البحث بشكل جديّ وأن العملاء يتفهمون ذلك “بعد تطبيقي مع أكثر من عميل ويرون فرق النتائج وبشكل مجاني على المدى الطويل يتفاجئون ويأخذون موضوع ال SEO  بشكل جديّ”. ويضيف عزمي:”نعم هنالك وعي، ولكن للأسف هنالك أستعجال على المردود والنتائج”

 

انتقل إلى أعلى