العمل عن بعد للنساء

هل ستختفي المكاتب وتتسيّد ثقافة العمل عن بعد المشهد؟

لغرض فهم أسلوب العمل عن بعد بالنسبة للنساء قمت بالإستعانة بخدمات روان الصبان من موقع مستقل التي قامت مشكورةً بكتابة هذه المقالة لشرح وجهة نظرها وتجربتها في العمل عن بعد.

نظراً لما نعيشه اليوم من تسارع في عالم الأعمال والبيئة المحيطة به، أصبح من الطبيعي أن تطرأ تغيرات في مفاهيم جذرية كانت تعد فيما مضى من المسلمات الراسخة في الأذهان، والتي منها ثقافة العمل عن بعد وما يقابلها سابقاً من تواجد فِعلي في مقرات العمل. ثم لماذا تلزمني بالقدوم إلى المكتب كل يوم لساعات طويلة في حين أنه بإمكاني إنجاز المهام المطلوبة وأنا في المنزل أو أحد المقاهي؟”

إن خيار العمل عن بعد يعد أحد الخيارات المفضلة لفئة عريضة من العاملين اليوم في مجالات متعددة ومنهم النساء، فتجد الكثير من الشركات الناشئة والشركات الكبرى تتفاخر بكونها مشجعة لخيار العمل عن بعد وأتاحت لموظفيها تلك “المرونة” وتركت لهم الحرية المطلقة في اختيار إطلالة مكتبية متنقلة يومياً مع كوب قهوة رائع!  

 

مكاتب افتراضية للعمل عن بعد تحملها معك لكل مكان! 

تمثل منصات العمل عن بعد في هذه الأيام مساحات شاسعة من الفرص المرنة والمختلفة والتي تتناسب مع اهتمام وتوجه المستقلين مثل منصة مستقل، فإذا كان لديك الطموح والقيادة لإحياء أفكارك وتنشيطها على أرض الواقع، فقد تكون فكرة العمل الحر كمستقلين هي مفتاح نجاحك. في مستقل أنت المتحدث الأبرز وصاحب المنبر الأوسع والذي تستطيع من خلاله نشر أفكارك وعرض مشاريعك بحرية أكبر لعدد عملاء أكثر من مختلف الوطن العربي. فما عليك سوى التسجيل في موقع مستقل وتجهيز معرض أعمالك الافتراضي واستعد للالتقاء بعملائك المحتملين على الفور.

 

ماهي المزايا التي تجعلني أختار العمل عن بعد كأسلوب حياة:

– إن أهم ما يُميز خيار العمل عن بعد هو سقف الخيال الإبداعي المرتفع ولك كامل الحرية في رسم حدوده، وإن كان العمل الحر هو المسار الذي اخترته فستكون أنت صاحب الرؤية وأنت المنفذ وستتمكن من خلق حلول متجددة وفق رؤاك الخاصة وستشعر حينها بالرضا وأنت ترى أفكارك تتحقق ( وما يحتاج ترجع لمديرك كل شوي ).

– إضافة لذلك فالعمل الحر خياراته تمتاز بالتنوع ، فباختيارك لهذا المسار تكون قد خرجت من منطقة راحتك وبدأت في خوض مغامرات جديدة، فتخيل معي مقدار القيمة المضافة على مهاراتك تبعاً لهذا التنوع والذي يشجعك على خلق نسخة متطورة من مهاراتك والسعي المستمر للتعلم، واكتساب مهارات جديدة عن بعد مثل إطلاق مدونة لأعمالك.

– يحتاج البعض إلى الخروج عن الروتين المكتبي الذي يقيد إبداعهم، وتعتبر فكرة تغيير مناخ بيئة العمل محفزاً للإنجاز ودافعاً لإنتاجية أكبر.

 

كيف أوظف التقنية في زيادة فاعلية العمل عن بعد:

 إن كنت تعمل مع فريق عن بعد وتود أن تكونوا جميعكم على اطلاع بتحديثات العمل فبالتأكيد أنت تبحث عن أداة “أنا  ، وهي أداة لإدارة العمل الجماعي يمكنك من خلالها تنظيم العمل والمهام بين فرق العمل المختلفة. تمكنك هذه الأداة من إنشاء لوحات عمل وتخصيصها بحيث تضم كل لوحة مجموعة من التطبيقات مثل تطبيق إدارة المهام، الملاحظات، مشاركة الملفات، المحادثة الفورية مع الفريق وغيرها. 

وبما أن نظام العمل عن بعد يتيح فرصاً أكبر بما يتناسب مع أدوار الآخرين وأن تكون الإنتاجية مقدمة على الفكرة التقليدية بإلزام حضوري لساعات عمل محددة يومياً. فيعد ذلك خياراً جاذباً للنساء خاصةً؛ لا سيما وأنهن يملكن بذلك فرصةً لخلق مساحة من التوازن بين الحياة والعمل وإتاحة ساعات نوعية أكثر لممارسة النشاطات الأخرى.

لماذا تُفضل النساء العمل عن بعد؟

نظراً للطبيعة المميزة التي تتيحها فرصة العمل عن بعد وما توفره من إمكانية للعمل من أي مكان لذا فهي تعتبر من التفضيلات المتاحة لشريحة كبيرة من السيدات، كونها تتيح لهن تحقيق تطلعاتهن المهنية وقضاء وقت أكثر جودة مع عائلاتهن، كالاهتمام بالأطفال أو رعاية الوالدين أو غير ذلك، لا سيما وأن قلق السعي وراء الرضا الوظيفي يظل حاضراً دائماً كهاجس يزور الأم الطموحة والذي قد يجعلها تعاني من استفهامات المجتمع غير المتفهم أو المدرك لما تواجهه  تلك الأم الطموحة من عقبات.

 فكرة العمل عن بعد للنساء تأتي كخيار حقيقي تتمكن من خلاله إكمال مسيرتها في المجال المهني دون الوقوع تحت ضغط الإحساس بالذنب ( والعالم برا قاعد يتقدم ويفوتها ).

ومن خلال تجربتي المتواضعة في هذا السياق، فقد وجدت أن فكرة العمل عن بعد تتواءم مع أدواري التي اخترتها كأم وعاملة في نفس الوقت. وقد اتجهت مؤخراً لفكرة العمل الحر والتي من خلالها أستطيع توظيف مهاراتي الكتابية وتحويل ذلك الشعف في زيادة مصدر دخلي كمستقلة، فقد لاحظت أني أصبحت أقضي وقتاً نوعياً أفضل بتركيز أكبر عند اللعب مع طفلتي، دون أن يكون ذهني مشتتاً في التفكير في الوقت الذي سأقوم فيه بتجهيز الطعام أو القيام بأعمال المنزل أو حتى الرد على محادثات الواتس أب!  إضافةً لذلك فقد لاحظت أني وفرت الكثير من المبالغ والتي يتم دفعها عادةً للمواصلات كل يوم بل وأصبح لدي متسع من الوقت لممارسة الرياضة كل صباح ..

ففكرة العمل عن بعد ليست مثالية على الأرجح للجميع لكنها مرنة مع ظروف أدوارنا في الحياة.

العمل عن بعد للنساء
فقد لاحظت أني أصبحت أقضي وقتاً نوعياً أفضل بتركيز أكبر عند اللعب مع طفلتي” 

ملاحظات يجب الانتباه لها في العمل عن بعد:

1- تعامل مع المقاطعات والمشتتات بوعي، قد يكون من الصعب ضبط المقاطعات في حالة العمل عن بعد لكن لا بد أن تضع لنفسك حداً حتى لا تخرج الأمور عن السيطرة ( ومافي مانع تشيّك على سناب مرة ولا مرتين بس انتبه لا تطول اللفة )

2- ذات مرة عملت مع صديقة مبدعة ولكنها مشتتة ودائماً ما تقوم بتسليم المهام في الوقت بدل الضائع وفي كل مرة كانت تقول لنفسها بصوت مسموع: (: ما أعرف أشتغل إلا تحت الضغط ثم تتبعها بضحكة – تسليكية لنفسها – )، فكنت أقول في نفسي ( اللي على راسه بطحة!) ، فإذا وجدت نفسك تُسوّف في إنجاز المهام والوقت بدأ ينفد منك فلابد من وضع خطة حازمة لضبط الإنتاجية أثناء العمل عن بعد.

3- خصص مساحة هادئة للعمل عن بعد مكتب أو غرفة منفصلة، ويحبذ أن تكون في مكان بعيد عن السرير ( ولا تنسى تأخذ لك بريك للوجبات ) .

4- حاول توزيع المهام ولا تخلط بين أدوارك كموظف وعضو في المنزل، ففكرة العمل عن بعد لا تعني إرهاق نفسك في دوامة من المهام المتداخلة.

5- احذر من الاطلاع على الرسائل التي تخص العمل قبل النوم، فلست مسؤولاً عن الكوابيس التي تراودك بشأن العميل الذي اقتحم منزلك وهو يستشيط غضباً لأنك تحولت إلى شجرة قبل تسليم العمل هه !

وأخيراً مارأيكم في هذا التوجه اليوم لفكرة العمل عن بعد، وهل من الممكن أن تخوضوا مثل هذه التجربة ؟ أخبرونا بالمزيد في التعليقات. 

انتقل إلى أعلى